منتدي جامعة الخرطوم

src='http://news.maktoob.com/user-newsticker?ids=6,7,9,10,11,12,13,' scrolling='no
منتدي جامعة الخرطوم

منتدي طلاب وخريجي جامعة الخرطوم


    اختراع ستيفن وولفرام الجديد Alpha يتحدى Google

    شاطر
    avatar
    عبده

    المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 29/05/2009

    اختراع ستيفن وولفرام الجديد Alpha يتحدى Google

    مُساهمة  عبده في الجمعة يونيو 19, 2009 9:20 am

    وادي السليكون مليء بأصحاب الرؤى العظيمة الذين يسعون للإطاحة بـ Google, التي تسيطر الآن على نحو 64 بالمائة من سوق محركات البحث في العالم. من بين هؤلاء المتبصرين شركات مثل "مايكروسوفت" وشركات جديدة مثل "كويل"، وكلها لم تتمكن إلا من مواجهة بعضها بعضا على هوامش هيمنة Google، متنافسة على العدد المتقلص من عمليات البحث التي لم تتمكن Google من السيطرة عليها بعد.
    وفي المقابل يظهر عالم الفيزياء ستيفن وولفرام. فعندما كتب في مدونته الإلكترونية أوائل مارس معلنا عن قرب إطلاق محرك بحث جديد شديد التطور، تساءل مراقبو قطاع التكنولوجيا بدءا من منطقة سان فرانسيسكو وصولا إلى مدينة بنغالور الهندية إن كان هذا المحرك سيكون البديل الحقيقي لـGoogle. ادعى وولفرام أنه حقق إنجازا وابتكر محركا لا يقتصر عمله على البحث في المواقع الإلكترونية عن الصفحات التي تحتوي على جواب عن السؤال المطروح فحسب. بدلا من ذلك، فإن محرك Wolfram/Alfa، وهو الاسم الغريب الذي أطلق على هذه التكنولوجيا، يستعين بـ10 تريليونات (وهذا العدد آخذ في التزايد) من البيانات من قطاعات مثل الكيمياء وعلم الأرصاد الجوية والتاريخ وعلم الفلك. كما أنه يحتوي على عدد كبير جدا من المعادلات وعلم الجبر للربط بين الأرقام، مما يتيح له التوصل إلى إجابات جديدة بالكامل. "كم كان عمر بريتني سبيرز في 11 سبتمبر 2001؟" قد يكون سؤالا لم يطرح من قبل، لكن محرك Alpha يعرف الجواب (كان عمرها 19 عاما و9 أشهر و9 أيام). هل تود معرفة كم أن وصفة جدتك لتحضير الكعك بالشوكولاتة مضرة بالصحة؟ ما عليك سوى أن تطبع المكونات وسيحتسب محرك Alpha عدد السعرات الحرارية.
    محرك Wolfram/Alpha جديد جدا لدرجة أنه يصعب تحديد تأثيره، لكن بعض الناس يعتقدون أنه قد يغير قطاع محركات البحث بالكامل. داغ لينات، مؤسس شركة "سايكورب"، الواقعة في مدينة أوستن بولاية تكساس، التي تعمل على تطوير الذكاء الاصطناعي، يقول إنه من خلال التعهد بالإجابة عن أنواع الأسئلة التي قد تطرحها فقط على "زميل أو مساعد أو إنسان ذكي آخر"، فإن محرك Wolfram/Alpha يشكل الخطوة التالية للوصول إلى "ما يشبه إلى حد كبير كمبيوتر هال 9000 في فيلم: 2001 A Space Odyssey، لكن من دون النزعات الإجرامية الجنونية بالطبع". مقارنة بذلك، يقول لينات إن البحث على Google "أشبه بأن تأمر كلبك بجلب الصحيفة".
    يقول وولفرام إن اختراعه ليس محرك بحث بقدر ما هو "محرك معلومات حسابي". فلديه خانة واحدة مخصصة لتعابير البحث تماما مثل محرك بحث تقليدي، لكن يمكن للمستخدمين أن يطرحوا فيها أسئلة معقدة. ما تاريخ الكسوف الشمسي الكامل التالي الذي يمكن رؤيته من باريس؟ (الجواب: 23 سبتمبر 2090). ما الموقع الحالي في مدار الأرض لمحطة الفضاء الدولية؟ يقول وولفرام إن "معرفة مكان محطة الفضاء الدولية في لحظة ما ليس عملية حسابية سهلة. عليك أن تحل بعض المعادلات التفاضلية لحركة المحطة في حقل جاذبية الأرض". ومع ذلك فإن المحرك يعطيك الجواب بالسرعة نفسها التي يوفر لك فيها محرك Google جوابا.
    يقول نوفا سبيفاك، رئيس ومؤسس شركة Twine.com الجديدة على شبكة الإنترنت، التي تسنى لها تجربة محرك Alpha في مارس: "يمكن تشبيهه بجدول بيانات كبيرة معقدة في برنامج Excel تحتوي على كل قواعد علم الفيزياء والمعادلات الاقتصادية ومعادلات من مختلف المجالات العلمية والحسابية وغيرها".
    في هذه المرحلة المبكرة، فإن نطاق معرفة محرك Wolfram/Alpha يعكس خلفية وولفرام العلمية. لقد حصل على شهادة دكتوراه في علم الفيزياء النظري من جامعة كالتيك عندما كان في الـ20 من عمره وأصبح أصغر حائز على منحة ماكآرثر "للعباقرة" عام 1981، بعد عيد ميلاده الـ22. لكن فيما يتعلق بالأسئلة التي لا علاقة لها بالعلم أو الأرقام، فإن محرك Wolfram/Alpha يفشل في توفير الأجوبة. خلال أسبوعين من التجارب، الجواب الذي حصلت عليه في أغلب الأحيان كان "Wolfram/Alpha لا يفهم تماما السؤال المطروح". فهو ينظر إلى العالم نظرة عامة، ولا يملك سوى القليل من البيانات على المستوى المحلي، على سبيل المثال، لا يمكنه إطلاعك متى يقام مهرجان الكركند في مين أو إعطاؤك ملخصا عن كتاب أو فيلم.
    يصر وولفرام على أن النظام يتعلم بسرعة، لكنه يقر بأنه سيكون دائما محصورا بـ"العلم الحاسوبي المنهجي، وحضارتنا لم تتوصل إلى اعتماد منهجية معلوماتية إلا في قطاعات محدودة جدا". لهذا السبب، عندما يصبح محرك Alpha متوفرا لعامة الشعب هذا الأسبوع، فإن الخدمة التي سيوفرها ستخيب آمال الكثيرين ممن توقعوا أن يكون شبيها بـ Google إنما أكثر فعالية بكثير، وهو توقع عززه وولفرام من خلال وصف ابتكاره بأنه "نموذج جديد لاستعمال أجهزة الكمبيوتر وشبكة الإنترنت".
    تورط وولفرام نفسه في هذا الابتكار أثار دعاية كبيرة، بسبب سمعته بأنه يزعزع النظام القائم. أول نجاح حققه عالم الفيزياء المولود في لندن كان عام 1988 بفضل برنامج Mathematica، الذي سهل عملية حل المعادلات الحسابية المعقدة مثلما سهل برنامج Microsoft Word عملية الكتابة: من خلال توفير أداة فعالة لكن سهلة الاستعمال أصبحت بسرعة الوسيلة الأكثر اعتمادا في القطاع. بفضل برنامج Mathematica، أصبح بإمكان مهندسي "بوينغ" أن يحتسبوا كيفية انسياب الهواء فوق جناح طائرة تجريبية. يستعمل مليونا مستخدم الآن برنامج Mathematica، مما جعل وولفرام فاحش الثراء. (شركة "وولفرام ريسيرش"، وهي الشركة الأم المسؤولة عن Wolfram/Alpha وMathematica، لا تزال شركة خاصة وتجني ما يقدر بـ 22 مليون دولار سنويا).
    من بعض النواحي، فإن Wolfram/Alpha هو الخطوة المنطقية التالية. فبواسطة محرك Alph، يوفر وولفرام القوة الحسابية وبيانات Mathematica إلى جمهور أوسع. يقول عن Alpha: "نحن نوفر معرفة الخبراء للجميع".
    المال الذي جناه وولفرام بفضل Mathematica منحه حرية المباشرة بمشروعه الكبير التالي: وهو إعادة اختراع العلم. وكانت هذه مهمة متواضعة بقدر ما تبدو. كان مهووسا بالفكرة القائلة إن الأحداث شديدة التعقيد والعشوائية ظاهريا، بما في ذلك أنماط تغير الطقس وطريقة تكون الخطوط على جلد الحمار الوحشي، متأتية في الواقع من قواعد قليلة وبسيطة. نتيجة هذا السعي الذي استمر 10 سنوات كانت A New Kind of Science (علم من نوع جديد)، وهو كتاب ضخم مؤلف من 1.200 صفحة نشره وولفرام بنفسه. لم يلق الكتاب ترحيبا حارا. فقد كتب عالم الفيزياء ستيفن وينبرغ الحائز جائزة نوبل أن "ردة الفعل الأقوى التي عبر عنها العلماء تجاه هذا الكتاب الجديد كانت السخط إزاء تضخيم وولفرام لأهمية مساهماته".
    من البديهي إذن أن وولفــرام ليس متواضعـــا في كـــــــلامـــــه عـــــن ابتكاراتـــه، وWolfram/Alpha لا يشذ عن القاعدة. فنظرا إلى الطبيعة التقنية لمعظم بيانات Alpha، من المنطقي أن نتوقع أن يكون معظم مستخدميه من العلماء المحترفين والمهندسين وما شابه ذلك. لكن وولفرام رفض هذه الفكرة. عندما سئل عن هوية الأشخاص الذين يتوقع أن يستعملوا محرك البحث، بدا مستاء من السؤال. وقال: "الناس. كل أنواع الناس في العالم". ومن ثم، بشكل متعمد أو غير متعمد، شبهه بـ Google: "تماما مثلما اعتاد الناس على فكرة وجود شبكة إنترنت وإمكانية البحث عن الأمور عليها، سيعتاد الناس أيضا على فكرة وجود Wolfram/Alpha وإمكانية القيام بعمليات حسابية عليه".
    رفض المسؤولون عن Google الإفصاح عن رأيهم بـ Alpha، لكن ثمة دلائل على أنهم يراقبون المجريات عن كثب. ففي السابق، قامت Google ببعض المحاولات غير الجدية لإعطاء المستخدمين أجوبة واضحة وسريعة على أسئلتهم، مثلما يفعل Alpha. وأخيرا، دمج محرك Google البيانات الحكومية العامة بالنتائج التي يوفرها عند البحث، وبالتالي عندما يبحث المستخدم الآن عن تعبير "معدل بطالة"، يحصل على رسم بياني معد خصيصا له يحتوي على آخر البيانات. لكن شركة Google اختارت وقتا مثيرا للاهتمام للإعلان عن هذه الميزة: وهو الوقت نفسه الذي قدم فيه وولفرام أول عرض علني لـ Alpha، في كلية هارفارد للحقوق في أواخر أبريل. يقول سبيفاك: "أظن أن Google أو مايكروسوفت قد تبرمان اتفاقيات مع Alpha. وإن تسنى لـGoogle الاستفادة من خدمة مثل التي تقدمها Alpha، ستتمكن من القيام بعمليات حسابية أكثر تعقيدا بكثير". Google بالطبع توظف 20.000 شخص وتملك 18 مليار دولار من السيولة، قد تقرر بكل بساطة أن تبتكر محرك Alpha خاصا بها. وكما يشير سبيفاك: "قد لا يكون Alpha من يقضي على Google بل إن شركة Google قد تقضي على Alpha".
    هذا لا يفي وولفرام قدر حقه، فهو ليس عالما فائق الذكاء فحسب إنما رجل أعمال ناجح جدا. عندما سئل كيف ينوي جني المال بواسطة Alpha، عرض مجموعة من الخيارات المحتملة، بدءا من التمويل التجاري وصولا إلى توفير خدمات استشارية. يقول وولفرام: "نحن كنا نطور التقنية الأساسية. أظن أننا سنقيم الكثير من الشراكات المثيرة للاهتمام".
    هذا سيجعل وولفرام أكثر ثراء مما هو عليه الآن، لكنه يقول إن المال ليس ما يحفزه. ويضيف: "السبب الرئيسي للقيام بذلك كان شعوري بالفضول بشأن إمكانية تحقيق ذلك، لكنني أظن أيضا أنه سيكون مفيدا، وأحب القيام بأمور مفيدة". القيام بأمر لمجرد أنه "مفيد" قد لا يبدو أنه ينم عن تبصر، لكن الترويج لم يكن يوما من نقاط قوة وولفرام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 6:15 pm